لونك المفضل

بوابة السينما - Powered by vBulletin
 

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Fresh
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    165
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي حركة الدوغما (العودة بالسينما إلى حالة النقاء)

    الدوغما (أو دوغما 95)



    تأسست حركة الدوغما أو كما تعرف بحركة دوغما 95 على يد كل من المخرجين الدانماركيين لارس فون ترير وتوماس فانتربرج، وقد بدأت وقائعها بالتوقيع على عريضة دوغما 95، وانضم بعد ذلك لكل من فون ترير وفونتربرج مجموعة أخرى من المخرجين منهم كريستيان لافرينغ وسورن كوراه جاكوبسن.

    كانت الفكرة التي قامت عليها جماعة الدوجما هي أنه يمكن صناعة الأفلام بدون الاعتماد على السلطات أو الميزانيات الضخمة، حيث يتم الاعتماد بدلا من ذلك على المنح الحكومية الأوروبية ومحطات التلفاز، وكان الهدف هو تنقية صناعة السينما عن طريق نبذ المؤثرات البصرية الخاصة المكلفة، وعمليات التحسين التي تأتي عادة في مرحلة ما بعد الإنتاج Postproduction، بحيث يجبر التوكيد على النقاء صناع الأفلام على التركيز أكثر على القصة الفعلية وأداءات الممثلين، بما يساعد الجمهور - من وجهة نظرهم – على الاندماج أكثر مع عملية السرد والمواضيع المطروحة والحالة العامة للفيلم.

    وقد كتب كل من فون ترير وفانتربرج عشرة قواعد يجب أن يسير عليها أي قيلم يتبع حركة الدوجما وهي:

    1- يجب صنع الأفلام في المواقع الفعلية، ولا يجب إحضار أي دعامات أو ديكورات مصنعة، وإذا كانت هناك دعامة بعينها ضرورية لقصة الفيلم، يتم اختيار الموقع الذي يمكن إيجاد هذه الدعامة فيه.

    2- لا يجب على الإطلاق إنتاج الصوت بعيدا عن الصورة والعكس، ولا يجب استخدام الموسيقى إلا إذا كانت ضمن المشهد الذي يصور.

    3- يجب أن تكون الكاميرا محمولة يدويا، ويسمح بأي حركة أو ثبات يدوي ممكن، ولا يجب أن تقع أحداث الفيلم في المكان الذي تقف فيه الكاميرا، بل في المكان الذي تحدث فيه الحركة.

    4- يجب أن يكون الفيلم ملونا، الإضاءة المعدة خصيصا غير مقبولة (إذا كانت الإضاءة ضئيلة جدا بهدف التعريض يتم حذف المشهد أو إلحاق لمبة واحدة بكاميرا التصوير).

    5- ممنوع استخدام المؤثرات البصرية أو مرشحات الصورة.

    6- لا يجب أن يحتوي الفيلم على حركة ظاهرية (لا يجب إظهار جرائم القتل والأسلحة).

    7- يمنع أي اغتراب زمني أو جغرافي (لكي يمكننا القول أن الفيلم يحدث هنا والآن).

    8- أفلام النوع المحدد Genre غير مقبولة.

    9- يجب تحويل الصورة النهائية إلى 35 ملم، مع نسبة عرض للصورة تبلغ 3:4 أي لا تكون صورة عريضة.

    10- لا يجب وضع اسم المخرج في التترات.

    وكانت العريضة تحاكي كلام المخرج الفرنسي الشهير فرانسوا تروفو في مقالته (تجاه ما في السينما الفرنسية) التي كتبها في المجلة الفرنسية العريقة (كراسات السينما Cahiers Du Cinema).



    تم الإعلان عن حركة الدوجما بشكل علني في الثاني والعشرين من مارس عام 1995 في مؤتمر أقيم في مدينة باريس، حيث اجتمع رواد السينما العالمية للاحتفال بالقرن الأول في عمر فن السينما ومناقشة المستقبل الذي ستؤول السينما التجارية إليه، وقد تمت دعوة المخرج لارس فون ترير لكي يتحدث عن مستقبل السينما، لكنه بدلا من ذلك وزع على الجمهور كتيبات حمراء لكي يعلن عن حركة دوجما 95.

    وردا على الانتقادات التي وجهت للحركة أنها تهدف فقط إلى الجذب الإعلامي، قال كل من فون ترير وفانتربرغ أنهما أرادا أن يخلقا بعدا جديدا، حيث قالا: "في ظل صناعة تعتمد على الميزانيات بالغة الارتفاع، رأينا أنه يجب أن نحدث توازن في الديناميكية التي تعمل بها بقدر الإمكان".



    أول أفلام هذه الحركة هو فيلم (الاحتفال The Celebration) لتوماس فانتربرج الذي عرض في عام 1998 الذي نال مديحا نقديا كبيرا، وحاز على جائزة لجنة التحكيم من مهرجان كان السينمائي الدولي في نفس العام، ثم تلاه فيلم (الحمقى The Idiots ) للارس فون ترير الذي عرض للمرة الأولى في مهرجان كان السينمائي لكنه لم ينل نفس النجاح الذي حققه (الاحتفال)، وبعد هذين الفيلمين شارك عدة مخرجون آخرون في تشكيل حركة الدوجما من خلال أفلامهم، منهم جون مارك بار بفيلم (أحباء Lovers)، وهارموني كورين بفيلم (Julien Donkey-boy ).



    لقد وجهت العديد من الانتقادات لحركة الدوجما، حيث قال المخرج جيسي ريتشاردز عن القواعد أنها يجب أن تعرض فقط بكونها مجموعة من الأفكار والاشارات، أما الناقد السينمائي أرنولد وايت فيقول أن بيان الحركة يجعل صناعة الأفلام السينمائية أقرب لصناعة الأفلام الإباحية التي يخرجها المبتدئون وسيتم رفضها من قبل المؤرخين السينمائيين.
    بيل الجزار.... سابقاً

  2. #2
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية alkabbaz
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    رد: حركة الدوغما (العودة بالسينما إلى حالة النقاء)

    شكراFresh على المجهود

    الموضوع يحتاج مزيدا من النقاش وابداء الرأي.

    شخصيا لا أجد القواعد العشر التي سنّها لاريس منطقية في مجملها، ولكنها (ايجابيا) تدعوا لسينما فنية وجادة، وهذه ايجابيتها الوحيدة.

    رغم ذلك أجد أن المادة الثامنة منطقية جدا:
    8- أفلام النوع المحدد Genre غير مقبولة.

    شكرا يا Fresh

  3. #3
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية The Director
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    82
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: حركة الدوغما (العودة بالسينما إلى حالة النقاء)

    [align=right]( الرجعية السينمائية)
    هذا أفضل عنوان لهذه الحركة الفاشلة.
    كان الأولى أن ينصرف هؤلاء إلى الاستفادة مما تقدمه التقنية والاستديو.

    لارس فون ترير له فلم شارك في "كان" وحازت الممثلة فيه على أفضل ممثلة, فلم اسمه ( نقيض المسيح ) طبعاً هدم فيه كل نظريات الدوغما التي تولى كبرها !

    [/align]





    inception


  4. #4
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Fresh
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    165
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: حركة الدوغما (العودة بالسينما إلى حالة النقاء)

    عزيزي الكاباز أشكرك على كلامك الجميل
    أستاذي المخرج شكرا على الإضافة

    وأنا شخصيا من أشد مناهضي حركة الدوجما وان كنت أري أن الأفكار التي قامت عليها قد انهارت من تلقاء نفسها والدليل هو فون ترير نفسه

  5. #5
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية صعب السؤال
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    رحم غرفتي ,
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: حركة الدوغما (العودة بالسينما إلى حالة النقاء)

    صدق من سماها هنا , حركة رجعية !!
    ||...
    .
    الضيق والمنع يحولان الإنسان أحياناً إلى كيان مغلق .
    جميل أن يدرك الإنسان أن فيه أمكنة عليه حفرها لوحده
    وزوايا مظلمة لا أحد غيره قادر على اكتشافها !


    * واسيني الأعرج

  6. #6
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Abdulaziz M
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    17
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: حركة الدوغما (العودة بالسينما إلى حالة النقاء)

    صحيح انه الحركة كان لابد أن تنتهي نظراً لشروطها الضيقة ، هم حاولوا أن يحرروا السينما من إطار معين فكانت النتيجة أنهم حبسوها في إطار آخر ، المضحك انه كل مخرج يقدم فلم دوغما لازم بعد كل فلم يقدم إعترافاته بالمخالفات اللي ارتكبها أثناء تصوير الفلم مثل تعديلاته عالإضاءة وغيرها ، وتقريباً مافي فلم من أفلام الدوغما ما اظطر مخرجه يعترف بهالمخالفات ، طيب من الأساس وش اللي حادكم على هالشروط والقلق إذا مو ناويين تلتزمون فيها؟ :D
    هذا من ناحية النقد ، لكن من الخطأ الاعتبار انه هالحركة كانت عديمة القيمة بالعكس تماماً ، شفت عدد بسيط منها لكن بتصوّري انه رغم عدم استمرار هالحركة إلا ان هالأفلام مهّدت الطريق أكثر للسينما المستقلة ذات الإمكانيات الإنتاجية المنخفضة أنها تبرز وتبدع أكثر.
    أول أفلام الدوغما وأفضلها برأيي The Celebration اللي كان بداية تبعث عالتفاؤل بهالحركة ، وبعده The Idiots أحد أفضل أفلام لارس فون ترير، اللي ممكن يكون أهم مخرج دنماركي منذ كارل ثيودور درير ، ثالث أفلام الدوغما Mifune's Last Song كان جميل جداً ولو انه ما استغل أسلوب الدوغما بنفس القوة التأثيرية لأول فلمين ، بعدين شفت السادس Julien Donkey-Boy للأمريكي Harmony Korine اللي أخرج أو كتب بعض أفضل أفلام السينما المستقلة في الفترة الأخيرة مثل Kids و Gummo و Ken Park بما فيها فلم الدوغما هذا كمثال رائع لتجسيد الوجودية سينمائياً.
    صحيح الحركة ما كانت مثالية وكانت تحوي الكثير من الأمور اللي تستدعي النقد ، لكن فيه في السينما الهوليودية وحتى العالمية الكثير من السخف والإنحطاط السينمائي اللي هو أولى بالنقد والمهاجمة خصوصاً إذا أخذنا بالإعتبار انتشار هذا السخف الهوليودي اللي يلوث الذوق السينمائي العام بينما الدوغما كانت مسالمة وهامشية نسبياً من ناحية سلبياتها

  7. #7
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية See You
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: حركة الدوغما (العودة بالسينما إلى حالة النقاء)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة The Director مشاهدة المشاركة
    [align=right]( الرجعية السينمائية)
    هذا أفضل عنوان لهذه الحركة الفاشلة.
    كان الأولى أن ينصرف هؤلاء إلى الاستفادة مما تقدمه التقنية والاستديو.

    لارس فون ترير له فلم شارك في "كان" وحازت الممثلة فيه على أفضل ممثلة, فلم اسمه ( نقيض المسيح ) طبعاً هدم فيه كل نظريات الدوغما التي تولى كبرها !

    [/align]

    صحيح ,, فون ترير هو اكثر من شدد على قواعد هذه الحركة وسن قوانينها ,, وأكثر من خانها ,,
    ولكن اعتقد ان ضد المسيح استثناء ,, فبالفلم هذا لم يخرق فقط قواعد الدوغما بل كسر بعض المفاهيم السينمائية ايضا ,, اصبحت السينما تتجاوز ما تطرحه الشاشة ,, وارى هذا امر ايجابي ,,
    لذلك الامر هو قدم فلمه هذا كذكرى لتاركوفيسكي شاعر السينما ,, لانه اكثر من دعا الى رفع سوية السينما الى مصافي الفنون الاخرى كالرسم والموسيقى والرواية ,, فون ترير برأيي اقترب من تحقيق هذا الهدف:sm68:

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-02-2010, 10:53 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •