لونك المفضل

بوابة السينما - Powered by vBulletin
 

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: Revolutionary Road - 2008

  1. #1
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Carlito
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي Revolutionary Road - 2008



    i want to feel things, really feel them. how's that for an ambition?


    لا شيء يعكر حياة الزوجين الجديدين فرانك ( ديكابريو ) و ابريل ( كيت وينسلت ) ، فهم بكل وضوح يعيشان الحلم الأمريكي .. حيث أن فرانك يعمل في أحد الشركات المهمة في البلد ، واستطاعوا شراء بيت جميل في أحد المناطق الريفية ، ورزقوا بطفلين جميلين .. ليكملا بهذه أسطورة "الحلم الأمريكي " .. بل حتى أن جارتهم التي تتاجر بالعقار ( كاثي بيتز ) تعتبرهم الثنائي الأبرز من جميع الأزواج التي تعاملت معهم .


    ***


    يسأل فرانك – في أحد مشاهد الفلم – أحد كبار الرؤساء في عمله عن أبيه ، الذي عمل في هذه الشركة لأكثر من ثلاثين عاما ..
    يتردد قليلا ( بارت بولاك ) .. ثم يعترف بأنه لا يعرف هذا الرجل الذي عمل لديه لأكثر من ثلاثة عقود .. ولتلطيف الإجابة يقول : أنا متأكد أن أباك كان رجلا رائعا !

    يكاد هذا الشيء أن يكون كابوسا لفرانك ، فهو لا يريد أن يكبر ليصبح مثل أباه ، كما صرح لأحد سكرتيرات مكتبه .. كيف يمكن لشخص أن يعمل لمدة ثلاث عقود في شركة ويفني حياته لأجلها .. ثم لا يتذكره أحد !

    ***

    وفي أحد الأيام عاد فرانك إلى منزله لتستقبله ابريل القلقه من هذا المستقبل " الممل " .. فتقترح لزوجها بأن يترك عمله .. وأن يذهبوا إلى باريس .. ليكتشف نفسه هناك .. ويعلم ماذا يحب وماذا يريد أن يكون ، فمجرد فكرة أن الانسان يعمل في نصف يومه في شيء لا يطيقه فقط من أجل المال .. هي فكرة مقززة بحد ذاتها ، ولا يمكن العيش معها طوال العمر . تنفرج أسارير فرانك لهذه الفكرة .. ويقبل بها ، على شرط أن يتمهلوا أشهر قليلة لتحصيل مبلغ كافي لتمكينهم من العيش في باريس .

    في نفس هذا الوقت يحصل فرانك على ترقية كبيرة في عمله ، ومن غير قصد تحمل " ابريل " بالطفل الثالث ، الأمر الذي يضعهم في مأزق فعلي بين المال وتربية الطفل الجديد .. وبين العيش في عاصمة أحلامهم وتمكينهم من اكتشاف أنفسهم وما يحبونه فعلا .. الذي يضعهم بين الواقع المر .. وبين الهروب إلى أرض الأحلام .

    ***


    سام مانديس هنا بعبقرية شديدة يستمر في تقديم روائعه ويسرد قصته بشكل آخاذ .. في فلم يتحدث عن البحث عن الذات يتحدث عن الزواج .. عن الحب .. عن الحياة .. !

    أما عن أداء النجمين " ليو كابريو " و " كيت وينسلت " .. فهم يقدمان أداء رفيع المستوى ، وربما طريقة تصوير الفلم كان لها أثر في زيادة بريق الأداء .. حيث تم تصوير مشاهد الفلم بالترتيب .. ولا يمكنني إغفال أداء أحد النجوم وهو " مايكل شانون " الذي كان له دور عالم الرياضيات الذي تلقى علاجات كهربائية أثرت على مخه .. في دور مذهل بمعنى الكلمة ، ويذكر أن ترشح لأوسكار أفضل ممثل مساعد عن أداءه في هذا الفلم .. لكن كان فوزه شبه مستحيل لوجود الجوكر " هيث ليدجر " في قائمة المرشحين .

    أحب أن أشيد أخيرا بأحد أكثر المظلومين في تاريخ الأوسكار .. المصور العبقري " روجر ديكنز " المصور المبدع الذي كان وراء ( شوشانك ، فارغو ، لا مكان للرجال العجائز ) يستمر إبداعه هنا .. لكن هذه المرة بتجاهل لجنة الاوسكار عنه .

    همسة أخيرة : من المحبط جدا أن أشاهد تحفة كهذه لا يتم ترشيحها لاوسكار افضل فلم ، في حين يكون الفائز فلم مثل " سلمدوغ مليونير " !


  2. #2
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Joker
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    Gotham
    المشاركات
    121
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008

    [align=right]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرحبا بك من جديد عزيزي Carlito

    مراجعة رائعة لفلم جيد .. برأيي الشخصي بأن الفلم كان بالإمكان أن يكون أفضل مما كان. كايت وينسلت كان أدائها متواضع و كانت تحاول أن تتقن الدور و لكنها للأسف لم تقنعني. ليو كان أدائه ممتاز و الأداء الأفضل بالفلم كان لـ الممثل مايكل شانون اللي مثل دور عالم الرياضيات المضطرب عقليا ً .. ما أزعجني بالفلم هو أن الفلم يعرض القصة بطريقة مستهلكة نوعاً ما و كان تقريباً كل شيء متوقع بالنسبي لي و لم يستطع سام مندس أن يفاجئني أبدا ً ,, بس كنت أتابع بإهتمام لعل و عسى أن هنالك شيء مميز سيأتي و لكن للأسف لم يحصل.

    الفلم يظل جميل بفضل أداء شانون و ليو .. و كذلك القصة كانت جميلة في النصف الأول من الفلم.

    شكراً على المراجعة الجميلة عزيزي Carlito

    [/align]

  3. #3
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Aziz
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    47
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008

    فيلم أكثر من رائع ... بعض لحظاته لا زالت تدور في ذهني أشبه بموالات الخليج الحالمة .. :)

    بالنسبة للأداءت .. الجميع بلااسثناء كان رائعاً .. ارى بأن كيت وينلست كانت في هذا الفيلم أفضل من ادائها الاوسكاري في فيلم ( الفجاجة ) القارئ ..
    سيكون ..

    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  4. #4
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Carlito
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008


    Joker ..

    مرحبا بك :) .. كيف حالك عزيزي ؟
    بصراحة لم أفهم مقولتك بأن طريقة عرض القصة " مستهلكة " ..
    هل تقصد القصة بحد ذاتها ؟ أم طريقة العرض ؟

    لإني أرى العكس بصراحة .. أرى أن القصة جدا فريدة من نوعها .. نادرا ما نشاهد أفلام من هذا النوع الذي يتحدث عن الهروب من الواقع الذي يعيشه جميعنا ربما !
    اذا كنت تملك أفلام من نفس هذا النوع .. أرجوك ألا تبخل علي باسمائها :) ..

    شكرا لك عزيزي على تجاوبك ..

    **

    Aziz ..

    شكرا لتواجدك :) ..

    أوافقك تماما على الأداء الرائع من كيت .. - رغم أن الصديق الجوكر لم يستسيغه - باعتقادي ان الطاقم جميعه كان أدائهم عالي جدا ( ليو ، كيت ، شانون ، كاثي بيتز )

    تحياتي لك :) ..



  5. #5
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Joker
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    Gotham
    المشاركات
    121
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Carlito مشاهدة المشاركة

    Joker ..

    مرحبا بك :) .. كيف حالك عزيزي ؟
    بصراحة لم أفهم مقولتك بأن طريقة عرض القصة " مستهلكة " ..
    هل تقصد القصة بحد ذاتها ؟ أم طريقة العرض ؟

    لإني أرى العكس بصراحة .. أرى أن القصة جدا فريدة من نوعها .. نادرا ما نشاهد أفلام من هذا النوع الذي يتحدث عن الهروب من الواقع الذي يعيشه جميعنا ربما !
    اذا كنت تملك أفلام من نفس هذا النوع .. أرجوك ألا تبخل علي باسمائها :) ..

    شكرا لك عزيزي على تجاوبك ..


    أهلا و سهلاً عزيزي :) .. أنا بخير و لله الحمد و أتمنى أن تكون بأفضل حال.

    أقصد طريقة العرض نفسها لا يوجد فيها إبداع و إنما طريقة تقليدية لدرجة تقتل المتعة .. و في النصف الأخير من الفلم يبدأ الفلم يجر المشاهد نحو توقع ما سيحصل و لكن بطريقة مملة. عموما ً, هذا مجرد رأيي المتواضع.


    بالنسبة للأفلام المشابهة .. فأتوقع إنك شاهدت أغلبها لكني سأذكرها عموما و أرجوا أن تستمتع بمشاهدتها :-


    We Don't Live Here Anymore

    The Painted Veil

    One True Thing

    Far From Heaven

    Notes On A Scandal

    Little Children

    Changeling

    An Education

    Before The Devil Knows You're Dead



    هذا ما يحضرني الآن. دمت بود :) .

  6. #6
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية Carlito
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008

    نشرت هذا الموضوع في مدونتي ..

    وعلق أحدهم بتعليق جميل على أحد حوارات الفلم .. ظننت أنه من المناسب لو أضعه هنا ..

    يفضل أن لا تقرأ اذا لم تشاهد الفلم


    ***********

    " في نهاية الفيلم ..تسأل ابريل فرانك

    -April : Would you like scrambled eggs or fried?


    -Frank : I don't know.doesn’t really matter!scrambled, I guess, if it’s
    easy..!!

    April : Fine,I’ll have scrambled too.

    من اهم الرسائل في الفيلم موجوده في هذا الحوار

    لا يعلم , لا يهمه , ثم يختار الاسهل
    التهرب من الاحلام والرغبات وتجاهلها مقابل الاسهل "



  7. #7
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية هناء عبدالله
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008

    مرحبا بالجميع! أود التعقيب حول هذا الفيلم الذي كانت مشاهدته محبطة لي نوعا ما فقد كنت أتوقع من مخرجه الكثير. في الحقيقة شعرت أثناء مشاهدتي لهذا الفيلم أنني أشاهد مسرحية وكنت سأستمتع كثيراً بهذا العمل المسرحي لو أنه كان على خشبة المسرح بدلاً من الشاشة. النص والإخراج اتبع الأسلوب المسرحي لذا أتفق مع القائل بأن الحوار كان قوياً ولكن لم أشعر أن المخرج أعطاني الفرصة بأن أكون داخل الشخصية. الصراع كان ممسرحاً أي كان مكشوفاً وخارجياً أكثر منه داخلياً والمعروف أن المخرج سام مينديز هو مخرج مسرحي وفي هذا الفيلم أرى أنه كان يفكر بعقلية المسرحي وافتقر الفيلم إلى اللغة السينمائية التي كان يمكن أن تجعله فيلماً رائعاً.

  8. #8
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية السينما ئي
    عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    186
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008



    يقول النجم ليوناردو دي كابريو عن دوره في فيلم (الطريق الثوري- Revolutionary Road) إنه يجسد معاناة الرجل في علاقته مع المرأة التي ترفض الاعتراف بالتضحيات التي يبذلها من أجل إنجاح العلاقة. جزئياً هذا الكلام صحيح.. لكن النظر في مسارات الفيلم الأخرى يكشف عن معنى أوسع من مجرد الحديث عن مشاكل زوجية، إنه يحكي قصة الإنسان الذي تلاشت أحلامه ورغباته تحت ضغط الواقع فأصبح إنساناً عادياً مثله مثل الملايين من البشر؛ يأكل ويشرب وينام ويذهب إلى عمله وهكذا حتى تأتي لحظة الموت فيغادر الدنيا دون أن يذوق طعم الحرية ودون أن يتنفسَ أشياء الطبيعة.

    الفيلم يطرح أسئلة مربكة عن "رغبة الحياة.. رغبة الانطلاق" المكبوتة في داخل الإنسان؛ هل تموت؟. هل نستطيع تناسيها والتشاغل عنها بملهيات الحياة اليومية؟. أم أنها مثل الدودة تنخر أجسادنا من الداخل ولا تتركنا إلا ونحن محطمون نفسياً وجسدياً؟. يضع الفيلم أسئلته هذه في قالب حكاية بسيطة بطلاها الزوجان "فرانك.. وأبريل ويلر" اللذان يبدوان للجميع زوجين سعيدين لديهما طفلان جميلان ولا ينقصهما شيء البتة وهما مثال للتميز والتألق في نظر الجيران.

    وتميّزُ هذين الشابين يتأكد من المشهد الافتتاحي للفيلم الذي يصور لقاءهما الأول في حفلة راقصة، ففي لحظة تعارفهما الأولى يصف "فرانك" نفسه بالملاّح كناية عن رغبته في الاستمتاع بالحياة وعدم التقيد بمكان، إنه حر ويريد أن يبقى حراً للأبد، أما صديقته الجديدة "أبريل" فتحلم بأن تصبح ممثلة شهيرة؛ تعُبّ من تيار الحياة حتى تروى. إنهما صورة متألقة للشباب الكامل في صحته وروحه والذي يتطلع دائماً إلى الأمام ولا يردعه عن تحقيقِ أحلامهِ رادع.. لكن إلى أي مدى يمكن للإنسان أن يحتفظ بتألق هذه الرغبة؟. المشهد الثاني من الفيلم يعطينا الجواب مباشرة: الأحلام لن تدوم طويلاً.. والرغبات ستظل مكبوتة إلى أن نموت.. ثم لا شيء.

    يؤدي النجمان ليوناردو دي كابريو وكيت وينسلت في هذا الفيلم دور الزوجين "ويلر" في ثاني لقاء سينمائي لهما بعد لقائهما الشهير في فيلم (تايتانيك-Titanic). وبالطبع هناك فارق بين اللقاءين، ففي (تايتانيك) أخذت مأساة السفينة كل الحيز وطغت على أداء الممثلين، أما في (الطريق الثوري) فقد استحوذ دي كابريو ووينسلت على الشاشة تماماً بأداء استثنائي يتوّج مسيرتهما المتميزة خلال العشر سنوات الماضية. وبالذات المبدعة "كيت وينسلت" التي وقع عليها ضغط الفيلم بالكامل لأنها تؤدي الشخصية المتقلبة في الفيلم، شخصية الزوجة "أبريل" التي تحولت إلى زوجة عادية تطبخ وتكوي وتنظف وتربي الأطفال ببرود وتلقائية، في حين تسكنها رغبة عارمة بالسفر إلى باريس؛ عاصمة الفن والحرية والجمال.





    كيت وينسلت ظهرت قبل سنتين في فيلم (أطفال صغار-Little Children) وأدت فيه دور امرأة متزوجة متخصصة في نقد الأدب ومفتونة جداً برواية "مدام بوفاري" وقد بلغت شدة إعجابها بالسيدة بوفاري أن قامت فعلاً بتطبيق ما جاء في الرواية متجاوزة كل المحاذير في سبيل تحقيق رغباتها، إنها امرأة شجاعة استطاعت كسر كل الحواجز. أما شخصيتها في (الطريق الثوري) فهي على النقيض تماماً، شخصية امرأة مخنوقة رضخت لقيود المجتمع ولشروط الحياة الزوجية وما يتبعها من تربية للأبناء دون أن تمتلك القدرة على الثورة والهرب بعيداً.. نحو أحلامها.
    تقول كيت وينسلت على لسان الزوجة أبريل في أحد مشاهد الفيلم: "إن الحقيقة مؤلمة.. يا فرانك.. لا نستطيع تجاهلها.. إنها موجودة ولن يمحوها خداعنا لأنفسنا". والشيء الحقيقي بالنسبة ل"أبريل" هي رغبتها بالسفر بعيداً عن حياتها الرتيبة، إنها رغبة حارقة لن تنطفئ إلا بعد أن تُرويها فعلاً، وبسبب هذه الرغبة ينشأ الصدام بينها وبين زوجها الذي لا يشاركها الحماس في التخلي عن كل شيء والتوجه إلى باريس. وتبلغ سخرية القدر مع "أبريل" حداً لا يوصف، إذ في اللحظة التي اقتنع فيها الزوج بفكرة السفر، يحصل طارئ ما، يعيده إلى خانة التردد، وكأن الحياة تريد أن تعبث بأحلام الزوجة المسكينة وأن تكبلها بالواقع أكثر فأكثر.

    وعلى هذا المنوال يستمر الفيلم في شد وجذب بين الزوج وزوجته، في صراع حادٍ تضخمت فيه مدينة باريس إلى أن أصبحت معنىً مجازياً ل"الأحلام"، لقد أصبحت هي الحلم الذي استحوذ على عقل "أبريل"، لكن.. إذا قلنا بأن "الرغبة" التي استحوذت عليها كانت مدفونة في عقلها منذ سنواتِ ما قبل الزواج، وبأن باريس، المدينة، موجودة منذ الأزل، فما الذي فجّر هذه الرغبة الآن تحديداً وجعلها تتحول من مرحلة الكمون إلى البروز؟. ما هو الدافع الذي حرّك خيال الزوجة وزاد من لهيب رغبتها؟.

    تقدم لنا مشاهد البداية وصفاً لحياة "أبريل" قبل انفجار الرغبة، وكما قلنا من قبل، فهي تعرفت على فرانك في حفلة، ثم تزوجته، وأنجبت منه طفلين، وها هي الآن مشغولة بتربية أبنائها، وبتدبير منزلها، تطبخ وتنفخ كأي زوجة تقليدية، والابتسامة المشرقة تطبع وجهها، إنها تبدو سعيدة ولا شيء يكدر صفو حياتها.. إلا أن زيارة عادية من جارتها السيدة "هيلين" -تؤدي دورها كاثي بيتس- تفجر ما كان مدفوناً في الأعماق، لقد قالت الجارة العجوز ثلاث كلمات فقط: "أبريل.. أنتِ مميزة". وبفعل هذه الكلمات البسيطة تتذكر "أبريل" رغبتها بالتفرد والتميز ولهفتها القديمة لعيش حياة مختلفة عن بقية البشر؛ فتنقلب حياتها رأساً على عقب.

    وهنا نحن نتحدث عن سيناريو دقيق يحسب حساباً لكل كلمة وهمسة ونظرة تنبعث من الشخصيات، وقد تجلت براعة كاتب السيناريو "جستن هيث" في تطويعه لكل شيء في الفيلم للضغط على شخصية "أبريل" تمهيداً للنهاية العظيمة التي تنتهي بها أحداث القصة. أما المخرج المميز "سام ميندس"، وهو زوج "كيت وينسلت" في الحقيقة، وصانع الفيلم الرائع (الجمال الأمريكي-American Beauty) عام 1999، فيقدم في (الطريق الثوري) سينما أصيلة، تسير وفق طريقة البناء الكلاسيكية، حيث لا عودة للماضي، ولا تعقيد في مجرى الزمن، والحدث يمشي بتلقائية متجهاً نحو الأمام دائماً في تصاعد محموم نحو الذروة. والجميل هنا، أن "ميندس" قد صور مشاهده بنفس ترتيبها الذي ظهرت به في الفيلم، أي أنه صور البداية، ثم انتقل إلى المشاهد التالية، بنفس التتابع، حتى وصل للنهاية، وذلك عكس الطريقة الوحيدة التي يعمل بها كل مخرجي العالم، وهي أن يصوروا مشاهد كل موقعٍ على حدة.

    هذه الطريقة حافظت على مشاعر الشخصيات من التشتت، وجعلتها -كما المسرح- تتصاعد بشكل طبيعي دون قطع، ولعل هذا سبب طغيان عنصر الأداء في الفيلم، وتميزه على بقية العناصر، ولعله أيضاً سبب تميز "كيت وينسلت" في مشهدها الختامي، العظيم، الذي ظهرت فيه ببرود مُربك، غريب، هو برود "اليقين" والتسليم بأن هذا هو قدرها المحتوم، وبأنها لن تبلغ حاجتها حتى لو سبحت في بركة من الدماء..

  9. #9
    Status
    غير متصل

    الصورة الرمزية The Director
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    82
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: Revolutionary Road - 2008

    [align=right]أخالف حبيبنا الجوكر , وأرى أن كيت وينسلت قدمت دوراً من أجمل أدوارها في نظري.
    الفلم يقدم حقبة زمنية لذيذة - بالنسبة لي -.[/align]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. The Strangers الغرباء .. 2008
    بواسطة جين أوستن في المنتدى مراجعات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-26-2010, 01:30 PM
  2. College Road Trip .. 2008
    بواسطة متيم سينمائي في المنتدى مراجعات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-11-2010, 10:08 AM
  3. Che : part 1&2 2008
    بواسطة سائق التاكسي في المنتدى مراجعات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-15-2010, 02:09 AM
  4. Karamazovi (2008)
    بواسطة Noora في المنتدى مراجعات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-14-2010, 04:25 AM
  5. Walts With Bashir - 2008
    بواسطة Unbreakable في المنتدى مراجعات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-08-2010, 02:29 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •